طريقة معرفة اسم صاحب الرسالة على موقع صراحة

1٬382 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 18 فبراير 2017 - 4:10 مساءً
طريقة معرفة اسم صاحب الرسالة على موقع صراحة

تمكن موقع صراحة العربي من الحصول على ملايين المستخدمين والزوار وذلك في أقل من شهر واحد بعد تدشينة، حيث انه قد انتشر بشكل كبير ولاقي الموقع عدد من المشكلات التنقية في بداياته.

حيث أن موقع «صراحة» الذي دشنه المبرمج السعودي زين العابدين توفيق، خريج جامعة الملك فهد، أصبح مقصد كل من يرغب في معرفة رأي الناس به دون الكشف عن هويتهم.

تطورت الفكرة بحسب «توفيق»، حيث شملت الزملاء والأصدقاء كي يعلنوا صراحة آرائهم الشخصية التي يخجلون من التعبير عنها لأشخاص يعرفونهم من قبل، ويقول المبرمج السعودي إنه يأمل أن يستخدمه الجمهور للغرض الذي أنشئ له، وهو تقديم نقد هادئ يوطد العلاقات ولا يبعث على الضغينة والكراهية.

وأكد «توفيق» أن ما أشيع عن كشف هوية المرسل غير صحيح، قائلا: «شخصيا وأنا مؤسس الموقع لا أستطيع معرفة هوية المرسل»، وأضاف أن خطته القادمة للموقع ربما تشمل تفعيل خاصية إظهار هوية المرسل، لكن طبقا لرغبته، مشيرا إلى أنه تلقى العديد من الرسائل من عدة أشخاص يسألونه عن كشف هوية مرسلي بعض العبارات لهم وهو ما رفضه.

وأوضح «توفيق» أن الفرق بين موقعه وموقع Ask، الذي حقق انتشارا واسعا أيضا قبل خمس سنوات، أن Ask يتيح لمستخدمه أن يقرأ السؤال ويجيب عنه ويعيد نشره أيضا، أما «صراحة» فالأمر لا يعدو كونه صندوق يتلقى عليه المستخدم آراء من حوله به، دون معرفة هويتهم.

يعمل «توفيق» بمفرده، ولا يملك أي فريق عمل للموقع الذي حصد أكثر من 5 ملايين حساب وأكثر من 90 مليون زيارة، مؤكدا أنه على استعداد أن يبيع الموقع إن كانت هناك عروضا مغرية لشرائه.

وقد كشف «توفيق» إن ذلك النجاح شجعه للعمل الآن على ابتكار تطبيق يحمل نفس الاسم، ويعمل لنفس الهدف، لكنه مخصص للهواتف الذكية.

حيث أكد اليوم «توفيق» على أن تفوق مصر على كل الدول العربية بما فيها بلده السعودية من حيث عدد الحسابات التي أسسها المصريون، فتأتي مصر في المرتبة الأولى بـ2.7 مليون حساب تزداد بمرور الوقت وتقترب بشدة من 3 ملايين حساب.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة رصد السعودية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.