أنطوني فان ليفينهوك .. تعرف على مكتشف المجهر أنطوني فان ليفينهوك

320 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 24 أكتوبر 2016 - 3:54 صباحًا
أنطوني فان ليفينهوك .. تعرف على مكتشف المجهر أنطوني فان ليفينهوك

أنطوني فان ليفينهوك ، احتفل اليوم موقع جوجل العالمي علي صفحاتة علي الانترنت وذلك بذكري ميلاد مكتشف المجهر الالكتروني أنطوني فان ليفينهوك حيث نسرد لكم اليوم في موقعنا قصة حياة العالم الكبير أنطوني فان ليفينهوك الهولندي .

أنطوني فان ليفينهوك (1632م – 1723م) عالم هولندي عاش قرابة 91 سنة، تاريخ ميلاده ووفاته هو نفس تاريخ ميلاد وممات السير كريستوفر رن، وكان عالماً طبياً. بدأ مهنته كاهناً بسيطاً في أحد بيوت أمستردام، وبدأ حياته العملية كاتباً متواضعاً في أحد المستودعات الهولندية في أمستردام. ومعظم اكتشافاته كانت تتعلق بالجسم البشري، وقد تمت من خلال استخدامه الماهر للمجهر (الميكروسكوب)، ومراقباته وملاحظاته الدقيقة المعقَّدة.
وقد وصف كريات الدم الحمراء، وأظهر كيفية عمل الشعيرات الدموية، وفصَّل بنية الأنسجة العضلية، وبيَّن تركيب الشعر).

حياة أنطوني فان ليفينهوك

أنطوني فان ليفينهوك (بالإنجليزية: Antonie van Leeuwenhoek) (من 1632 إلى 1723) باحث هولندي اخترع أول مجهر ضوئي بسيط شاهد من خلاله كائنات حية دقيقة في قطرات الماء وهو من أوائل العلماء الذين استخدموا العدسات.

السيرة الذاتية للعالم أنطوني فان ليفينهوك 

ولد في مدينة دلفت سنة 1632م بهولندا، أسرته متوسطة وأمضى حياته كلها تاجراً للقماش.

تزوج ليفنهوك مرتين وأنجب ستة أولاد ولم يكن له أحفاد، وكانت صحته جيدة وظل يعمل بهمة ونشاط حتى قبل وفاته بساعات، وقد زاره في بيته عظماء الأدب والعلم والسياسة في عصره، زاره القيصر الروسي بطرس الأكبر وملكة إنجلترا. وتوفي في نفس المدينة التي ولد بها في التسعينات من عمره.

اكتشاف الميكروب

أما سبب اكتشافه للميكروب فلأنه كان هاوياً للنظر في الميكروسكوب ولم يكن من السهل في هذا الوقت شرائه من المحالات العامة، ولذلك قام بتركيب ميكروسكوب لاستعماله الخاص. ولم يتعلم صناعة العدسات ولا فن جلاء الزجاج تمهيداً لصناعة العدسة المناسبة ولكنه استطاع عن طريق تركيب العدسات بعضها فوق بعض الحصول على كفاءة للإبصار ليست في استطاعة أية ميكروسكوب مستخدم في ذلك الوقت. ومن بين العدسات التي صنعها واحدة كانت قادرة على تكبير الأشياء 270 مرة. وهناك ما يدل على أنه صنع عدسات ذات قدرة على تكبير الأشياء أكثر من ذلك. كان ليفنهوك رجلاً صبوراً ومثابراً وقوي الملاحظة، واستطاع بعدساته هذه أن ينظر إلى كثير من المواد ابتداء من شعر الإنسان إلى قطرات الدم وقطرات الماء والحشرات والأنسجة الجلدية والعضلية، وسجل ملاحظاته كلها وبمنتهى العناية، كما أنه قام برسم كل ما شاهده تحت الميكروسكوب.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة رصد السعودية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.