قناة العربية تعلن عن الاطاحة بـ 40 من كبار موظفيها

186 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 26 مايو 2016 - 3:00 صباحًا
قناة العربية تعلن عن الاطاحة بـ 40 من كبار موظفيها

كشفت اليوم قناة العربية التابعة لمجموعة “إم بي سي” السعودية، في بيان رسمي عن تسريح جماعي لأكبر عدد من موظفيها في حادثة هي الأولى من نوعها منذ التأسيس.

حيث ان المتحدث السابق باسم القناة والكاتب السعودي، ناصر الصرامي، أحد الذين أقيلوا من قناة العربية، غرد عبر صفحته بتويتر، قائلاً:

كما انة في الوقت الذي اختلط الأمر على الكثيرين في فهم التغريدة، قام الصرامي بإعادة تغريدة تؤكد خبر إقالته من القناة.

وشملت عملية الإقالة عدداً من الصحفيين، وآخرين من مؤسسي القناة، الذين عملوا منذ اليوم الأول للبث؛ بسبب ما تعانيه من أزمة مالية هي الأسوأ في تاريخها، حسبما نشرت وسائل إعلام عربية.

وكانت قناة العربية تأسست في العام 2003 ضمن مجموعة “إم بي سي” السعودية، المملوكة للشيخ وليد آل إبراهيم، وهو أحد أنسباء العائلة السعودية المالكة، إلا أن المجموعة الأم “إم بي سي” تأسست في مطلع تسعينيات القرن الماضي في العاصمة البريطانية لندن.

وبدأت إدارة “العربية”، مساء الثلاثاء، بتبليغ العشرات من موظفيها بإنهاء خدماتهم، حيث أبلغ مصدر يعمل في القناة أن عدد من تم تسريحهم يصل إلى 40 شخصاً، وأنه بدأ تبليغهم بقرارات الاستغناء عن خدماتهم، اعتباراً من مساء الثلاثاء، وبعضهم لم يتبلغ حتى صباح الأربعاء.

وقال مصدر داخل القناة إن عمليات التسريح هي جزء من عملية إعادة هيكلة كبيرة تجري داخل القناة، حيث يتم دمج أقسام، وإلغاء أخرى، وتهدف العملية برمتها لتقليص النفقات؛ بسبب أزمة مالية خانقة.

ولفت المصدر إلى أن أغلب من تم الاستغناء عن خدماتهم -أو كلهم- من أصحاب الرواتب المرتفعة، ومن كبار السن؛ ولذلك فإن عدداً منهم من مؤسسي القناة، ومن العاملين في مجموعة “إم بي سي” منذ تأسيسها في العام 2003.

ومن بين من تم تسريحهم من القناة المذيعة اللبنانية المعروفة التي تقدم برنامج عرض الصحافة اليومي، جيزيل حبيب أبو جودة، إضافة إلى الإعلامي السعودي المعروف، ناصر الصرامي، الذي يعمل مع مجموعة “إم بي سي” منذ ما قبل تأسيس قناة العربية، وكذلك الإعلامي غالب درويش، المسؤول عن القسم الاقتصادي في الموقع الإلكتروني لقناة العربية، إضافة للمذيعة المعروفة، نيكول تنوري.

يشار إلى أن حالة من الرعب تسود أوساط العاملين في قناة العربية ومجموعة “إم بي سي” حالياً؛ بسبب المخاوف من التسريح، فيما يسود الاعتقاد بأن المجموعة الحالية من التسريحات ليست سوى دفعة أولى فقط.

يذكر أن قناة “العربية” قامت بإغلاق مكتبها في قطاع غزة، وتسريح جميع العاملين فيه بشكل مفاجئ.

وأبلغت القناة الموظفين بقرار الفصل عبر رسالة اطلع عليها “الخليج أونلاين”، وجاء نصها الآتي: “باسمي وباسم الشركة والإدارة في دبي نقدر لكم عملكم معنا خلال الفترة الماضية، ونقدر ذلك لكم جميعاً (..) حيث كنتم خير مثال للعطاء المهني، ولكن جاء الوقت لاتخاذ القرار الصعب علينا بعد استنفاد كل المحاولات لإعادة المكتب، والذي أغلق قصراً كما تعلمون بحكم القوة من الجهة المسيطرة على الشارع في غزة (..) مرفق لكم نهاية الخدمة”.

وشمل قرار الفصل النهائي من القناة كلاً من محمد جحجوح، جمال أبو نحل، حنان المصري، رولا عليان، ممدوح السيد، شعبان ميمة، علاء زمو، أحمد الريزي.

كما اكد اليوم عدد من الصحفيين المفصولين من القناة خلال اتصالات هاتفية مع مراسل “الخليج أونلاين” في غزة، على ان : “قرار الفصل من العمل في قناة العربية كان رسمياً”، وأوضحوا أنه كان مفاجئاً لهم في هذا الوقت.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة رصد السعودية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.