أخر اخبار ليبيا اليوم الاثنين 14-3-2016 وأخر تطورات الحرب الأهلية في ليبيا اليوم

541 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 14 مارس 2016 - 4:19 صباحًا
أخر اخبار ليبيا اليوم الاثنين 14-3-2016 وأخر تطورات الحرب الأهلية في ليبيا اليوم

رصد السعودية .. (اخبار ليبيا اليوم) نستعرض لكم اليوم أخر اخبار ليبيا اليوم الاثنين 14-3-2016 وأخر تطورات الحرب الأهلية في ليبيا اليوم كما نستعرض لكم اهم الانباء عن الحرب الليبية اليوم والحرب على تنظيم داعش الإرهابي كما ننشر لكم اخبار سرت الليبية اليوم وسيطرة داعش على المدينة .

المجلس الرئاسي الليبي يدعو لنقل السلطة إلى حكومة الوفاق

دعا المجلس الرئاسي الليبي المدعوم من الأمم المتحدة، اليوم السبت، المؤسسات الليبية إلى بدء نقل السلطة إلى حكومة وحدة، وناشد المجتمع الدولي أن يتوقف عن التعامل مع أي قوى معارضة.

والمجلس الرئاسي مكلف بقيادة البلاد خلال فترة انتقالية لإنهاء الفوضى والصراع المسلح الذي تشهده ليبيا منذ الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي في 2011.

وعين المجلس الرئاسي حكومة وحدة الشهر الماضي، ولكن إخفاق البرلمان بشرق ليبيا عن التصويت للموافقة عليها عرقل الاعتراف بمجلس الوزراء المقترح .

وساعد الفراغ السياسي والأمني تنظيم داعش على أن يكون له تواجد في ليبيا وشن هجمات على مدن وضد المنشآت النفطية.

ويواجه المجلس الذي يتخذ من تونس مقراً له معارضة قوية من المتشددين في كل من مجلس النواب المعترف به دولياً بشرق البلاد وفي برلمان موازٍ في العاصمة طرابلس.

ولم يُعرف أيضا متى يمكن لحكومة وحدة الانتقال إلى طرابلس حيث مازال الوضع الأمني غير مستقر. كما أن بعض الجماعات المسلحة قد تحاول منعها من العمل.

ولكن المجلس قال في بيان يوم السبت إن وثيقة وقع عليها أغلب أعضاء البرلمان لدعم الحكومة الجديدة، إضافة إلى موافقة شخصيات سياسية أخرى تمثل ضوء أخضر لبدء العمل.

ودعا البيان كل المؤسسات السيادية والعامة في ليبيا ورؤساء الهيئات المالية لبدء الاتصال على الفور مع حكومة الوفاق الوطني من أجل تسليم السلطة بأسلوب سلمي ومنظم.

ولاحقاً، أصدر بعض أعضاء مجموعة الحوار السياسي الليبي بياناً اعتبروا فيه أن بيان المجلس الرئاسي استند “على تفسير مغلوط وخلط واضح لما ورد في بيان أعضاء الحوار السياسي الليبي الصادر بتاريخ 10 مارس 2016، والذي كان واضحاً في مضمونه ودقيقاً في عباراته، والذي كان نتاجاً لتنازلات من أطراف الحوار لإبراز موقف توافقي اجتمع عليه الموقعون على ذلك البيان”.

واعتبر هؤلاء أن البيان الذي صدر عن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق “يعد محاولة للقفز على استحقاقات أساسية واردة في الاتفاق السياسي الليبي، واستخدام سيئ لبيان أعضاء الحوار السياسي الليبي بلغ حد الاستخفاف، وأن أي خرق فاضح فيه قد يفقد المجلس الرئاسي أي مصداقية”.

وأوضح الموقعون على البيان أن “ما ورد في بيان أعضاء الحوار السياسي الليبي عبر بوضوح على أن حق منح الثقة للحكومة هو اختصاص أصيل لمجلس النواب.. وهذا يعلق منح الثقة على قرار يصدره المجلس بموجب لوائحه وأنظمته”.

كما شددوا على أن “التعديل الدستوري هو أحد الآليات اللازمة لتفعيل الاتفاق السياسي وينبغي تطبيقها، كما نص عليها الاتفاق نفسه من أجل أن يصير الاتفاق إلى حال التنفيذ”.

واعتبروا أن “تطبيق الاتفاق السياسي ودخول حكومة الوفاق الوطني إلى طرابلس بطريقة سلمية تستدعي أن نوسع مفهوم التوافق الحقيقي، ونقوم بأعماله من خلال توسيع التوافق وإشراك الأطراف الرئيسية والفعالة في المشهد السياسي الوطني”.

صواريخ من ترسانة القذافي في يد “داعش”

في تقرير لافت حول داعش في ليبيا ذكرت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية عن وقوع صواريخ من ترسانة القذافي المضادة للطائرات في أيدي تنظيم داعش.

ونشرت الصحيفة في هذا السياق تقريرا أجراه تيموثي ميشيتي الخبير في مجال استقصاء مصادر الأسلحة، يناقش كيفية سقوط صواريخ مضادة للطائرات في قبضة داعش بليبيا تحديدا في سبها حصل عليها التنظيم من مهربين.

تلك الصواريخ كانت وفق ما يؤكده مسؤولون أميركيون وبناء على الأرقام المتسلسلة جزءا من ترسانة معمر القذافي، وهي تدخل في نطاق منظومة الدفاع الجوي الروسية المحمولة على الكتف إس إيه 7 ومن الطراز الأحدث للمنظومة ذاتها إس إيه 16 قادرة على إسقاط طائرات مدنية.

لكن مقاتلي داعش لا يمتلكون قاذفات لتلك الصواريخ، وهو ما قد يفسر إحجامهم عن استخدامها حتى الآن.

وبالعودة بضع سنوات الى الوراء تمكنت غارات حلف الاطلسي من تقليص ترسانة القذافي من تلك الصواريخ البالغة عشرين ألفا، كما تمكنت فرق أميركية متخصصة بعد سقوط نظام القذافي من تدمير خمسة آلاف وحدة أخرى.

في هذا الصدد يقول مسؤولو الخارجية الاميركية إن إدارة الرئيس باراك أوباما علقت محاولاتها لتحديد مواقع الصواريخ وتدميرها بسبب خطورة الوضع الليبي وتحويل اهتمامها إلى الحرب السورية والاتفاق النووي الإيراني.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة رصد السعودية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.